كشف المخاطر⁦

إن العقود مقابل الفروقات هي منتجات قائمة على الرافعة المالية والتي تنطوي على مخاطرة، ومن الممكن أن تؤدي إلى فقدان كامل رأس المال المُستثمَر. لهذا، قد لا تكون مناسبة لكافة المستثمرين. يجب ألا تخاطر بأكثر مما أنت على استعداد أن تخسره وأن تتأكد، قبل أن تقرر التداول، من أنك تفهم المخاطر التي تنطوي على ذلك. يجب أن تأخذ في الاعتبار مستوى الخبرة وأن تحصل على مشورة مستقلة إن لزم الأمر. لا تقدم شركة “الديوان الاقتصادي"، وبشكل حازم، المشورة في مجال الاستثمار.

أنت توافق على استخدام موقعنا (مواقعنا) على مسؤوليتك الخاصة. ينبغي قراءة كشف المخاطر هذا مع الأحكام والشروط وتجدر الإشارة إلى أنه من المستحيل تضمين جميع المخاطر والجوانب التي ينطوي عليها تداول العقود مقابل الفروقات في هذا الكشف. لذلك تأكد من اتخاذ قرارك بناءً على المعرفة والدراية الجيدين، ولكن كحد أدنى يجب مراعاة ما يلي:

بدون تحديد ما سبق، تُعد الخدمات المالية الواردة في هذا الموقع مناسبة فقط للمتداولين القادرين على تحمل خسارة جميع الأموال المستثمرة، والذين يفهمون المخاطر ولديهم خبرة في خوض المخاطر التي تنطوي عليها حيازة وتداول العقود المالية. الحد الأقصى للخسارة التي قد يتم تكبدها من قبل أي متداول هو مبلغ المال الذي دفعه للشركة، بما في ذلك رسوم التبييت (إن وجدت في نوع الحساب) لكافة الصفقات.

تتسم أسعار العملات الدولية بأنها متقلبة للغاية ويصعب جدًا التنبؤ بها. بسبب هذا التقلب وبالإضافة إلى فارق النقاط الذي يضيفه مزود(و) السيولة إلى جميع الحسابات والأسعار المحددة، لا يمكن اعتبار العقود المالية المشتراة أو الخدمات الأخرى المقدمة على موقعنا (مواقعنا) بمثابة صفقة آمنة.

حساب السعر الذي يتعين دفعه (أو المبلغ المراد استلامه) للعقود المالية التي يتم تداولها في هذا الموقع (المواقع)، في الوقت الذي يتم فيه شراء العقد المالي أو بيعه، يعطَى لنا من قبل مزود(ي) السيولة لدينا ويستند إلى توفر معلومات السوق وعملية حسابية معقدة مستمدة من أفضل التقديرات لأسعار السوق والمستوى المتوقع لأسعار الفائدة والتقلبات الضمنية وظروف السوق الأخرى. ويحتمل أن تزيد قيمة العقود المالية الخاصة بك أو تقل بناءً على ظروف السوق، وقد تتضخم بسبب استخدام الرافعة المالية، مما يشير إلى أن أي حركة بسيطة نسبيًا في السوق قد تؤدي إلى حركة أكبر نسبيًا في حجم مركز التداول الخاص بك.

مخاطر التبييت: يحدث التبييت عندما يتم الاحتفاظ بصفقة عملات مفتوحة طوال الليل. بناءً على الفارق في سعر الفائدة بين العملتين، يمكن أن يحصل المتداولون على رسوم تبييت أو أن يدفعوا رسوم تبييت. وبناءً على حجم المعاملة، يمكن أن يضيف التبييت تكاليف إضافية كبيرة أو أرباحًا إلى المعاملة.

يتم تنفيذ أوامر وقف الخسارة إما على أساس سعر الصرف المحدد الذي اخترته، وفي هذه الحالة يتم احتساب المبلغ تلقائيًا، أو بناءً على المبلغ المحدد للخسارة الذي اخترته، وفي هذه الحالة يتم احتساب سعر الصرف وفقًا لذلك، وهو ما يخضع لظروف السوق. يتم تنفيذ هذا النوع من المعاملات بمجرد العثور على سعر الصرف المميز (“الدلالي") في منصة التداول الإلكترونية والذي يكون، بالإضافة إلى فارق النقاط الخاص بنا، إما مطابقًا للأمر المحدد من جانبك أو يشير إلى مبلغ مطابق لمبلغ الخسارة المُعلن من جانبك. في حال عدم توفر أي معلومات عن السوق أو وجود ظروف غير عادية بالسوق عند عدم قيام مزود (مزودي) السيولة لدينا بنقل أحد الأسعار إلينا، قد يُرجِع الأمر رسالة خطأ ويمكن أن يتم إلغاؤه.

مخاطر السيولة: يمكن أن تؤثر مخاطر السيولة على قدرتك على التداول. قد تواجه بعض الأدوات المالية انخفاضًا في السيولة لفترة زمنية معينة، وقد لا يكون العميل قادرًا على شرائها أو بيعها أو الحصول على معلومات الأسعار بشأن قيمة هذه الأدوات المالية بسهولة.

قد تختلف أسعار العقود المالية (أو مبالغ الأرباح المستلمة) المتوفرة على منصة التداول الإلكتروني كثيرًا عن الأسعار المتاحة في الأسواق الأولية التي يتم تداول هذه العقود من خلالها. كل عقد مالي يشتريه أحد المتداولين عبر موقعنا (مواقعنا) هو اتفاق فردي يتم بين هذا العميل وأحد مزودي السيولة لدينا، وهو اتفاق غير قابل للتحويل أو التفاوض أو التنازل لأي جهة أخرى أو معها. لا توفر الشركة سوقًا بين المتداولين أنفسهم.

انزلاق الأسعار هو الفرق بين السعر المتوقع والسعر الفعلي الذي تم تنفيذ معاملة محددة به.

في حال كان سعر التنفيذ أفضل من السعر المطلوب من جانب العميل يسمى ذلك “انزلاقًا إيجابيًا في الأسعار". وعلى النقيض، إذا كان سعر التنفيذ أسوأ من السعر الذي يطلبه العميل، يشار إلى ذلك باسم “انزلاق الأسعار السلبي".

يُرجى العلم بأن انزلاق الأسعار هو ظاهرة واقعية في أسواق العملات الأجنبية، وذلك في ظل ظروف* انخفاض السيولة والتقلبات الكبيرة إثر صدور الأخبار والأحداث الاقتصادية وافتتاح السوق، ولذلك لا يمكن ضمان التداول وفقًا للأخبار.

وتجدر الإشارة إلى أن السعر الذي يتم به تنفيذ معاملة تداول ما قد يختلف بدرجة كبيرة عن السعر الأصلي المطلوب، في ظل ظروف السوق غير المعتادة. من الممكن أن يحصل هذا على سبيل المثال، في الحالات التالية*:

  1. خلال أوقات فتح السوق،
  2. أثناء إصدار الأخبار،
  3. خلال فترات التقلبات عندما تتحرك الأسعار بشكل كبير لأعلى أو لأسفل، بعيدًا عن السعر المعلن عنه.
  4. عند حدوث حركة سريعة جدًا في الأسعار بارتفاعها أو هبوطها في جلسة تداول واحدة إلى الحد الذي يتم عنده إيقاف أو تقييد التداول بموجب قواعد البورصة ذات الصلة.
  5. عند عدم توفر سيولة كافية لتنفيذ حجم التداول المحدد بالسعر المعلن

*يرجى ملاحظة أن هذه القائمة لا تعتبر شاملة.

قد نوفر لك نطاقًا واسعًا من المعلومات المالية التي يتم إنشاؤها داخليًا أو يتم الحصول عليها من الوكلاء أو المزودين أو الشركاء. وهذا يشمل، على سبيل المثال لا الحصر، بيانات السوق المالية أو عروض الأسعار أو توصيات التداول أو الأخبار أو آراء المحللين أو التقارير البحثية أو الرسوم البيانية أو البيانات. ولا تُعد معلومات السوق المقدمة على موقعنا (مواقعنا) بمثابة مشورة في مجال الاستثمار. نحن لا نصادق أو نوافق على معلومات السوق، ونحن نجعلها متاحة لك فقط باعتبارها خدمة لراحتك. لا تضمن شركة “الديوان الاقتصادي" ومزودو الجهات الأخرى دقة أو حداثة أو اكتمال أو التسلسل الصحيح لمعلومات السوق، ولا تضمن أي نتائج مترتبة على استخدامك أو اعتمادك على معلومات السوق هذه. قد تصبح معلومات السوق غير موثوقة بها لأسباب مختلفة بما في ذلك، على سبيل المثال، التغيرات في ظروف السوق أو الظروف الاقتصادية. لا تلتزم شركة “الديوان الاقتصادي" أو مزودو الجهات الأخرى بتحديث أي معلومات أو الآراء الواردة في أي من معلومات السوق، وقد نتوقف عن تقديم معلومات السوق في أي وقت ودون سابق إنذار.

أنت توافق على أن شركة “الديوان الاقتصادي" أو مزودو الجهات الأخرى لن يكونوا مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن إنهاء أو انقطاع أو تأخير أو عدم دقة أي معلومات عن السوق. لا يجوز لك استخدام معلومات السوق في روابط من نوع “deep-link" أو إعادة توزيع أو تسهيل إعادة توزيع هذه المعلومات، ولا يجوز لك السماح لأي شخص غير مخول من جانبنا بتلقي معلومات السوق بالحصول عليها.

وفقا للمبادئ التوجيهية التنظيمية، نحن نلتزم بتطبيق أنظمة صارمة في التعامل مع أموال عملائنا وسياسة إدارة المخاطر.

مخاطر الطرف المقابل: يُقصد بذلك مخاطر تقصير الطرف المقابل وعدم قدرته على الوفاء بالتزاماته المالية. تقوم الشركة بحفظ أموال العملاء في حساب منفصل عن عملاء آخرين وأموال الشركة، وفق الأنظمة الحالية، ولكن هذا قد لا يوفر الحماية الكاملة.